افتتاح حملة دعم السلام والاستقرار في محافظة بنادر

مقديشو (صومالي تايمز)- افتتح  رئيس الجمهورية محمد عبد الله فرماجو الليلة البارحة في العاصمة مقديشو حملة لدعم السلام بمحافظة بنادر وذلك بحضور أعضاء بمجلسي الشعب والشيوخ، ووزراء، وعمدة مقديشو، ومسؤولين من أجهزة الأمن والشرطة بالإضافة إلى مديريات المحافظة، وفنانين وأدباء.

وتحدث رئيس الجمهورية عن التطورات السياسية والأمنية التي اتخذتها الحكومة الفيدرالية من أجل تحقيق السلام الشامل في البلاد، حيث أعرب أن البلاد في حالة حرب مع العناصر الإرهابية منذ عشرة أعوام، ولذا يجب على الشعب الوقوف إلى جانب القوات المسلحة الساعية إلى تحرير المناطق القليلة المتبقية على أيدي الإرهابيين.

ودعا رئيس الجمهورية محمد عبد الله فرماجو الشعب الصومالي إلى تقديم المصلحة العامة على المصلحة الخاصة، والعمل على تضافر الجهود والوحدة، ونبذ التفرق والانقسام أمام قتال مسلحي حركة الشباب الذين يهددون أمن المواطنين الصوماليين.

وأوضح محمد عبد الله فرماجو أن الدولة الفيدرالية عقدت مؤتمرا تشاوريا عقب تفجير مقديشو، حيث أجمع قادة البلاد ورؤساء الأقاليم الإدراية على مهمة القضاء على المليشيات الإرهابية التي تستبيح دماء الأبرياء.

وفي النهاية ثمن رئيس الجمهورية دور الشبان الصوماليين الذين هبوا لنجدة ضحايا التفجير الذي أدى إلى مقتل وإصابة مئات من المواطنين في الرابع من شهر أكتوبر للعام الجاري في مقديشو.

Share This:

عن صومالي تايمز (التحرير)

صومالي تايمز (التحرير)

تعليق واحد

  1. الحكومة الوطنية خير برهان لكن في بعض الشعب يأوي الاهاربين للأسف على الشعب وقف وإبلاغ عن كل إرهابي مختبي في وسط الشعب اللهم انصر القوات المسلحة الوطنية في حربها على خارجين على النظام واحفظ اللهم الحكومة الوطنية والشعب الصومالي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *